السبت 13 يوليو 2024 مـ 03:54 صـ 6 محرّم 1446 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
وزير الإسكان يتفقد الموقف التنفيذى لوحدات المبادرة الرئاسية ”سكن لكل المصريين” بمدينة العاشر من رمضان وزير العمل يعلن تعزيز علاقات العمل في شركة بالأسكندرية وحصول 2100 عامل على حقوقهم المشروعة .. وزير الأوقاف يتفقد مستشفى الدعاة بمصر الجديدة ويطمئن على الخدمات الصحية والطبية المقدمة للأئمة والعاملين بالأوقاف صناع الخير وهيئة قناة السويس ينظمان قافلة طبية للكشف على أمراض العيون لأهالي بالإسماعيلية ”فيها حاجة حلوة” ”المشاط” توقع مع الجانب الألماني اتفاق تمويلي بقيمة 103 مليون يورو لتمويل المشروعات متناهية الصغر والتعليم الفني الشامل وبرنامج إدارة المخاطر وزيرة الهجرة تشارك في الجلسة الأولى لمؤتمر ”المصري للفكر والدراسات” حول صراعات القرن الإفريقي وتداعياتها على الأمن الإقليمي والمصري وزيرة الثقافة تطلق مسابقة ”مصر تبدع.... تقرأ وترسم” للتشجيع على القراءة واكتشاف الموهوبين في الفنون التشكيلية ودعم ذوي الهمم التضامن تتعاون مع الصحة في إطلاق حملة ”من بدري أمان”للكشف المبكر وعلاج الأورام السرطانية المختلفة في 9 محافظات وزارة التخطيط تتيح مشروعات ”حياة كريمة” للمواطنين من خلال تطبيق ”شارك ٢٠٣٠” وزير الأوقاف يشهد انطلاق توزيع الدفعة الأولى من لحوم الأضاحي من مجزر البساتين بالقاهرة وزير الصحة يستعرض الاستراتيجية الوطنية للسكان والتنمية ويثمن جهود الجهات المشاركة في تنفيذها

في ختام مشاركاتها في فعاليات دافوس 2023

وزيرة التعاون الدولي: العالم يمر بتحديات غير مسبوقة تتطلب إجراءات فورية لتعزيز التعاون الدولي للحفاظ على مكتسبات التنمية

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في جلسة نقاشية حول كيفية تحفيز التمويل التنموي، واستكشاف إطار جديد للتعاون متعدد الأطراف من أجل سد فجوة تمويل التنمية وتحفيز الاستثمارات الخاصة، وذلك إلى جانب نيكولاس ستيرن، رئيس معهد جرانثام للتغير المناخي والبيئة، مسعود أحمد، رئيس مركز التنمية الدولية، شيري رحمان، الوزيرة الاتحادية للتغير المناخي بباكستان، وأدارت الجلسة الإعلامية مينا العرابي.

وفي كلمتها قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن العالم يمر بتحديات غير مسبوقة تتطلب إجراءات فورية على مستوى تعزيز التعاون متعدد الأطراف للتغلب على هذه التحديات، والتوصل إلى حلول فعالة للحفاظ على مكتسات التنمية وتسريع وتيرة التقدم نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030، لافتة إلى ضرورة العمل على حشد التمويل لتنفيذ أجندة التنمية العالمية، وسد الفجوة التمويلية التي كانت تسجل نحو 3.9 تريليون دولار في عام 2020 وتتفاقم بشكل كبير بسبب تداعيات جائحة كورونا والتحديات المتتالية التي يواجهها العالم.

وأضافت وزيرة التعاون الدولي، أهمية التوسع في جهود التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية، وتعزيز الاستثمارات في البنية التحتية المرنة، وبذل الجهود المشتركة للحد من الخسائر والأضرار التي يمكن أن تنتج عن التغيرات المناخية وتداعياتها على الدول المختلفة، مشيرة إلى أن مصر بدأت بالفعل إجراءات التنمية والعمل المناخي منذ عام 2014 وتعمل حاليًا في ضوء الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 والمساهمات المحددة وطنيًا NDCs، لتحقيق التحول الأخضر من خلال مشروعات محددة في كافة القطاعات ذات الأولوية.

وتابعت: أطلقنا المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي"، محور الارتباط بين مشروعات المياه والغذاء والطاقة، والتي تتضمن 9 مشروعات ذات أولوية في هذه القطاعات، وتستهدف جذب استثمارات مناخية وتمويلات مختلطة ومبادلة ديون بقيمة 14.7 مليار دولار، لتصبح نموذجًا إقليميًا ودوليًا يقوم على النهج المشترك والأولويات الوطنية لحشد التمويلات المناخية وتحفيز مشاركة القطاع الخاص في الاستثمار المناخي، لافتة إلى أن البرنامج يعزز رؤية التنمية الوطنية ويتسق مع الأهداف المناخية.

واتفق نيكولاس ستيرن، رئيس معهد جرانثام للتغير المناخي والبيئة، مع ما قالته وزيرة التعاون الدولي، حول أهمية دمج مفاهيم التنمية والعمل المناخي، والعمل المشترك لتوفير التمويل المناخي للدول النامية والاقتصاديات الناشئة، مشيرًا إلى الجهود المشتركة مع وزارة التعاون الدولي في هذا الشأن، لافتًا إلى ضرورة أن تدرك الحكومات أن الاستثمار في التعليم والصحة لا تتعارض إطلاقًا مع العمل المناخي لكنها جزء من التنمية المستدامة، لذا يجب أن نرى التمويل المناخي كجزء من الصورة الكلية لقصة التنمية المستدامة.

من جانبه أكد مسعود أحمد، رئيس مركز التنمية الدولية، على أهمية قيام مؤسسات التمويل الدولية بمساندة دول التحول الاقتصادي والدول النامية في ظل الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم.

وانعقدت فعاليات "دافوس 2023"، الذي يعقده المنتدى الاقتصادي العالمي بسويسرا، تحت عنوان "التعاون في عالم منقسم"، بمشاركة العديد من قادة الدول ورؤساء الحكومات والوزراء، وكبرى شركات القطاع الخاص، حيث عقدت وزيرة التعاون الدولي على مدار الفترة من ١٦-٢٠ يناير الجاري عددًا من الاجتماعات الثنائية مع ممثلي شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، وشركات القطاع الخاص، والمنظمات غير الهادفة للربح، كما شاركت في العديد من الفعاليات والجلسات النقاشية في ضوء توطيد العلاقات الاقتصادية بين مصر والمؤسسات الإقليمية والدولية