الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 11:11 مـ 16 شعبان 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
في إطار الجهود المصرية لحلحلة الأزمة السورية، وزير الخارجية يجتمع مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا وزيرة الثقافة تُكرم الفائزين بملتقى الشارقة الثقافي تقديرًا لعطائهم الفكري الُمتميز وزيرة الهجرة تشارك في فعاليات الجلسة الافتتاحية للدورة 71 لمؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات الإفريقية وزير الخارجية يلتقي مع نظيره الأردني دكان الفرحة يصل إلى محافظتي المنوفية والشرقية الحوار الاقتصادي يعقد جلسة متخصصة مغلقة حول غلاء الأسعار وارتفاع معدلات التضخم وفقدان السيطرة على الأسواق وزيرا الزراعة والسياحة يشاركان في الجلسة المتخصصة المغلقة تحت عنوان المعوقات التي تواجه الإنتاج والتصدير ”الصناعة-الزراعة-السياحة” الفنان محمد الحناوي ”قطمة” في مسلسل فراولة بطولة نيلي كريم صندوق تحيا مصر يطلق المرحلة الثالثة من قوافل أبواب الخير وزير قطاع الأعمال العام يتابع الموقف التنفيذي لأعمال تطوير مجمع مصر للغزل والنسيج وصباغي البيضا بكفر الدوار وزير الصحة يتابع تداعيات غرق معدية بمنطقة نكلا في محافظة الجيزة وزير التجارة والصناعة يتوجه للعاصمة الإماراتية أبو ظبي للمشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية

انطلاق الجلسة الافتتاحية لورشة العمل التصديقية لمنظمة الكوميسا

في إطار حرص الدولة المصرية الدائم على مد جسور التواصل لتحقيق الاندماج الإقليمي والتكامل مع دول القارة الإفريقية، وتماشيا مع إستراتيجية وزارة الطيران المدني القائمة على تعزيز التعاون وتوحيد الدور المشترك مع الأشقاء الأفارقة من أجل الوصول لأعلي معدلات النمو والتطوير في مجال النقل الجوى داخل القارة السمراء،، انطلقت اليوم أولي جلسات ورشة العمل التصديقية لمنظمة الكوميسا والمقرر استمرار فاعليتها حتي 31 مايو الجاري بمشاركة وفود من الدول الأعضاء بالمنظمة، ومقدمي خدمات الملاحة الجوية المتخصصين في مجال أنظمة الاتصالات والملاحة من الدول الأعضاء وعدد من ممثلى سلطة الطيران المدني المصرية.

هذا وقد أعرب الفريق محمد عباس حلمي وزير الطيران المدني عن تقديره وترحيبه بضيوف مصر المشاركين من الدول الأعضاء بالكوميسا، مشيرًا أن ورشة العمل هذه تأتي تقديرا لدور مصر المحورى والرئاسي لانعقاد المنظمة في دورتها الحالية ومشيدًا بالتنسيق الفعال بين وزارة الطيران المدني ومنظمة الكوميسا والذي يعزز جهود التعاون في مجال الطيران مع مختلف دول العالم بصفة عامة والأشقاء الأفارقة بصفة خاصة.

ومن جانبه قدم السيد أديكيني أولوينجي مدير عام النقل الجوي ورئيس الوفد المشارك في الكوميسا الشكر والتقدير للدولة المصرية على جهودها الفعالة في تسهيل إجراءات وصول المشاركين من الدول الأعضاء وتقديم كافة سبل الدعم لهم كونها الدولة المضيفة لورشة العمل واصفا إياها بأم الدنيا ومهد الحضارات وبلد العراقة والتاريخ مشيرًا إلى ما لمسه من كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال منذ وصوله على أرضها، موجها الشكر لسلطة الطيران المدنى المصري برئاسة الطيار عمرو الشرقاوي، معربًا عن تقديره لفريق العمل المشترك من وزارة الطيران المدنى وسكرتارية المنظمة ومسئولي التنسيق على حسن التنظيم والإعداد لعقد هذه الورشه .

وأضاف أولوينجي أن جلسات العمل تهدف إلى مناقشة العديد من الموضوعات الهامة من بينها سبل المساهمة فى دعم و تطوير قطاع النقل الجوي والعمل على تفعيل سوق العمل الإفريقي الموحد وتحقيق الأجندة الأفريقية ٢٠٦٣، وتعزيز القدرات التنظيمية والمؤسسية لقطاع الطيران المدني في شرق وجنوب أفريقيا والمحيط الهندي وتحسين كفاءة الملاحة الجوية وفقًا للوائح وتعليمات المنظمة الدولية للطيران المدني (الإيكاو) من خلال إدارة الحركة الجوية وعمليات المجال الجوي بكفاءة عالية.

وفي نفس السياق، أشار الطيار إلياس صادق مستشار وزير الطيران المدنى لشئون النقل الجوى في كلمته التي ألقاها أمام السادة الضيوف المشاركين إلى أن هذه الجلسات ستوفر منتدى فعال للدول الأعضاء للنظر في الإطار المؤسسي الإقليمي المقترح واستعراض كافة التحديات المرتبطة بالنقل الجوي موضحًا أن القارة الإفريقية تعد موطنًا لما يقرب من 28 ٪ من دول العالم وهو يمثل فرصة سوقية ضخمة للنقل الجوي داخل إفريقيا ومع ذلك تشكل الحركه الجويه 2.1٪ من إجمالي الحركة الجوية العالمية..مؤكدًا على أهمية التعاون المشترك الذي يسهم في خلق مناخ فعال بالقارة السمراء ويعزز جهودها في مواصلة متابعة تنفيذ سوق النقل الجوي الأفريقي الموحد (SAATM) - كونه أحد المشاريع الرئيسية لجدول أعمال الاتحاد الأفريقي، والذي يهدف توطيد الاتصال داخل المنطقة بين المدن الرئيسية في البلدان الأفريقية وضمان توافرها وخلق سوق نقل جوي موحد في إفريقيا، حيث وقعت ست وثلاثون (36) دولة عضو في الاتحاد الأفريقي على الإلتزام الرسمي لدعم التشغيل الكامل وهو يشكل 89 ٪ من الحركة الجوية داخل أفريقيا وتقوم الدول الأعضاء والمجموعات الاقتصادية الإقليمية بتوطينه