الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 11:33 مـ 16 شعبان 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
في إطار الجهود المصرية لحلحلة الأزمة السورية، وزير الخارجية يجتمع مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا وزيرة الثقافة تُكرم الفائزين بملتقى الشارقة الثقافي تقديرًا لعطائهم الفكري الُمتميز وزيرة الهجرة تشارك في فعاليات الجلسة الافتتاحية للدورة 71 لمؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات الإفريقية وزير الخارجية يلتقي مع نظيره الأردني دكان الفرحة يصل إلى محافظتي المنوفية والشرقية الحوار الاقتصادي يعقد جلسة متخصصة مغلقة حول غلاء الأسعار وارتفاع معدلات التضخم وفقدان السيطرة على الأسواق وزيرا الزراعة والسياحة يشاركان في الجلسة المتخصصة المغلقة تحت عنوان المعوقات التي تواجه الإنتاج والتصدير ”الصناعة-الزراعة-السياحة” الفنان محمد الحناوي ”قطمة” في مسلسل فراولة بطولة نيلي كريم صندوق تحيا مصر يطلق المرحلة الثالثة من قوافل أبواب الخير وزير قطاع الأعمال العام يتابع الموقف التنفيذي لأعمال تطوير مجمع مصر للغزل والنسيج وصباغي البيضا بكفر الدوار وزير الصحة يتابع تداعيات غرق معدية بمنطقة نكلا في محافظة الجيزة وزير التجارة والصناعة يتوجه للعاصمة الإماراتية أبو ظبي للمشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية

دكتور محمود محيي الدين خلال مشاركته في COP28: حصيلة التقييم العالمي لتنفيذ أهداف اتفاق باريس يجب أن تترجم إلى إجراءات تحويلية واضحة في العمل المناخي

قال الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي COP27 والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لتمويل أجندة ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة، إن حصيلة التقييم العالمي الأول لتنفيذ أهداف اتفاق باريس شهدت مشاركة فعالة من قطاع الأعمال والشركات والمستثمرين وقادة المدن والأقاليم والشباب والسكان الأصليين في مختلف الدول أضافت لجهود الدول والحكومات المعنية في الأساس بهذه العملية.

جاء ذلك خلال مشاركته في الجلسة رفيعة المستوى لمناقشة سبل تنفيذ حصيلة التقييم العالمي الأول لأهداف اتفاق باريس، ضمن فعاليات مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين بدبي، والتي شارك فيها عدد من الرؤساء وقادة الدول والحكومات.

وأكد محيي الدين أن هذا التجاوب من جميع الأطراف مع عملية التقييم يجب ترجمته إلى إجراءات تحويلية واضحة، تتضمن الالتزام بالإبقاء على مستوى الاحترار عند ١,٥ درجة مئوية، لضمان قدرة العالم على الصمود في مواجهة التغير المناخي، مع ضرورة الاعتراف بأن العمل المناخي والنمو الاقتصادي إما سيتحققان سويًا أو لن يتم تحقيق أي منهما.

ونوه محيي الدين عن أهمية التركيز على التشغيل والتنفيذ لأنشطة المناخ، والاعتراف بأن الجهات الفاعلة من غير الأطراف هم شركاء رئيسيون في تسريع العمل المناخي ودعمه، مع ضرورة تعزيز التعاون الدولي على مستوى جميع الأطراف والقطاعات على أسس العدالة المناخية.

كما أكد رائد المناخ على الأهمية القصوى لحشد التمويل العادل للعمل المناخي. وقال محيي الدين إنه يجب توفير التمويل الكافي والفعال والمتاح من أجل تنفيذ التحول العادل وحماية البشر والأرض من مخاطر التغير المناخي، مشيرًا في هذا الصدد إلى إتاحة أدوات التمويل الميسر للدول النامية، وعدم إثقال كاهلها بالمزيد من المديونيات لتنفيذ العمل المناخي، وتعزيز الاستثمارات في مشروعات المناخ، مع الاهتمام بالمشروعات القابلة للاستثمار التي تم التوصل إليها من خلال مبادرة المنصات الإقليمية لمشروعات المناخ.