الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 10:25 مـ 16 شعبان 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
في إطار الجهود المصرية لحلحلة الأزمة السورية، وزير الخارجية يجتمع مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا وزيرة الثقافة تُكرم الفائزين بملتقى الشارقة الثقافي تقديرًا لعطائهم الفكري الُمتميز وزيرة الهجرة تشارك في فعاليات الجلسة الافتتاحية للدورة 71 لمؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات الإفريقية وزير الخارجية يلتقي مع نظيره الأردني دكان الفرحة يصل إلى محافظتي المنوفية والشرقية الحوار الاقتصادي يعقد جلسة متخصصة مغلقة حول غلاء الأسعار وارتفاع معدلات التضخم وفقدان السيطرة على الأسواق وزيرا الزراعة والسياحة يشاركان في الجلسة المتخصصة المغلقة تحت عنوان المعوقات التي تواجه الإنتاج والتصدير ”الصناعة-الزراعة-السياحة” الفنان محمد الحناوي ”قطمة” في مسلسل فراولة بطولة نيلي كريم صندوق تحيا مصر يطلق المرحلة الثالثة من قوافل أبواب الخير وزير قطاع الأعمال العام يتابع الموقف التنفيذي لأعمال تطوير مجمع مصر للغزل والنسيج وصباغي البيضا بكفر الدوار وزير الصحة يتابع تداعيات غرق معدية بمنطقة نكلا في محافظة الجيزة وزير التجارة والصناعة يتوجه للعاصمة الإماراتية أبو ظبي للمشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية

المهندس أحمد حسنين خبير التنمية المستدامة واستخدامات الطاقة النظيفة والمدن الذكية:

”طربول” الهرم الرابع للجمهورية الجديدة ونقلة نوعية في المدن الذكية الصديقة للبيئة

المهندس أحمد حسنين خبير التنمية المستدامة واستخدامات الطاقة النظيفة والمدن الذكية
المهندس أحمد حسنين خبير التنمية المستدامة واستخدامات الطاقة النظيفة والمدن الذكية

أكد المهندس أحمد حسنين خبير التنمية المستدامة واستخدامات الطاقة النظيفة والمدن الذكية، على أهمية أنشاء المدن الصديقة للبيئة حول العالم، والتي تعتمد على 80% من الطاقة النظيفة، "الطاقة الشمسية والهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء وتوربينات الرياح كمصدر للطاقة", لتحقيق التنمية المستدامة لما تحمل من تخطيط متكامل "صناعي - زراعي - لوجيستي- تجاري -أداري - سكني"، يواكب أحدث وسائل التكنولوجيا على مستوي العالم.

وأضاف حسنين أن من أهم نماذج المدن الصديقة للبيئة والتي تم تنفيذها حول العالم في "نيوزيلندا - سويسرا – دنمارك - إسبانيا - استراليا" وأخيرا بسنغافورا ومصر، مشيرا إلى أن مصر تسابق الزمن لبناء الهرم الرابع والذي سيكون بمثابة إحدى عجائب الدنيا، وهي مدينة طربول التي تشكل نهضة ونقلة غير مسبوقة في عالم الطاقة المستدامة والمدن الذكية الصديقة للبيئة في الجمهورية الجديدة.

وأوضح خبير التنمية المستدامة والطاقة النظيفة أن مدينة طربول مدينة متكاملة بتخطيط متكامل حيث تبلغ مساحتها حوالي 26 ألف فدان وتعتمد في الاساس على الطاقة الخضراء واستخدام المواد الصديقة للبيئة، يوجد بها منطقة خضراء للطاقة ومنطقة متكاملة لتصنيع الخامات الصديقة للبيئة على مساحة حوالي 1500 فدان من أمثلة تلك المصانع "مصنع طوب صديق للبيئة – مصنع لإنتاج الاسمنت الاخضر- محطة خرسانة خضراء – مصنع لإنتاج حديد التسليح الفايبر جلاس- مصنع لإنتاج قطاعات الفايبر جلاس"، علاوة علي منطقة كاملة لتدوير المخلفات ومنطقة الميناء الجاف ومنطقة للتخزين الجاف ومنطقة وادي التكنولوجيا وغيرها من المناطق ذات الأهمية في المدن الخضراء.

وأشار الي أن مدينة طربول تتميز بدمج الاستدامة بالتكنولوجيا لتكون مدينة ذكية صديقة للبيئة في كل شيء، وينعكس ذلك على التخطيط الذكي وتقسيم المناطق بالمدينة خاصة وان العالم يشهد تغيرات مناخية قد تؤثر في المستقبل القريب، وبذلك تصبح طربول أول مدينة خضراء في الشرق الاوسط وأفريقيا تعتمد على الطاقة المستدامة لتنقل مصر لمستقبل أفضل وتنفيذا لاستراتيجية الدولة نحو تحقيق التنمية المستدامة 2030 ومواجهة تغيرات المناخ وجذب مزيد من الاستثمارات الخارجية.