الجمعة 14 يونيو 2024 مـ 09:57 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن

وزير الشباب والرياضة يكرم ذوي القدارات والهمم الناجحين بمشروع ” المصريون يتعلمون ”

قام الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة اليوم بتكريم الناجحين من ذوى القدرات والهمم بمشروع" المصريون يتعلمون " والذي يهدف الى مساهمة الشباب بالمشاركة فى القضاء على محو الأمية بمختلف محافظات الجمهورية وذلك بمركز التعليم المدنى بالجزيرة.

اكد وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحي على اننا قد قمنا بتنفيذ توجيهات فخامة رئيس الجمهورية بنشر نموذج فصول محو الأمية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ونشرها فى مختلف محافظات الجمهورية وفتح جميع مراكز الشباب لخدمة المشروع .

ونوه الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ان الوزارة قد فتحت جميع أبواب مراكز الشباب بمختلف محافظات الجمهورية لجميع الفئات لتلقي الخدمات المتنوعة والتى جعل تلك المراكز " مراكز خدمة مجتمعية ".

واضاف " صبحي " انه قد تم تحقيق نسب عالية فى المشاركة من قبل افراد الاسرة المصرية وامتدت خدمات المشروع فى جميع المحافظات بمصر وبالاخص المحافظات الحدودية حيث ' تم تشغيل ٥ الاف شاب وفتاة بالمشروع .

مؤكدا انه تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية نحو الاهتمام بأولادنا من ذوي الهمم ودمجهم داخل مراكز الشباب على مستوى الجمهورية والعمل على تنمية مهاراتهم تحقيقا لأهداف و إستراتيجية وزارة الشباب والرياضة .

وأشار المهندس رائد هيكل رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار اننا نعانى من وجود الأمية داخل المجتمع المصري والذي يتواجد بنسبة اكبر فى فئة الاناث ' لذلك عملنا وفقا لتوجهات القيادة السياسية على الاستفادة من قدرات الشباب المحرك الرئيسي وقادة المستقبل ومن هنا انطلق المشروع " المصريون يتعلمون " ونجحنا فى تعليم ومحو أمية عدد "١٦٣" الف فرد من افراد الاسرة المصرية .

فيما عبر المكرمون اليوم عن سعادتهم بالفرصة التي قدمتها لهم وزارة الشباب والرياضة بفتح فصول محو الامية داخل مراكز الشباب.

كما قام وزير الشباب والرياضة بتكريم عفاف محمود المتطوعة بمشروع محو الامية والتى ساهمت بجهد كبير فى المشروع ، وتم تكريم جميع العاملين على مشروع " المصريون يتعلمون ".

الجدير بالذكر ان الادارة المركزية لتنمية الشباب برئاسة نجوي صلاح والتى قامت بالإشراف على تنفيذ المشروع بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة لتعليم الكبار