الأحد 19 مايو 2024 مـ 08:07 مـ 11 ذو القعدة 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
إطلاق المنظومة الإلكترونية لطلبات التصالح في مخالفات البناء.. غداً التربية والتعليم تعلن انطلاق المسابقة الوطنية لشباب المبتكرين من طلاب التعليم ما قبل الجامعي غدا الثلاثاء هيئة الرعاية الصحية تطلق فاعليات المؤتمر العلمي الأول لفرع الهيئة العامة للرعاية الصحية بالإسماعيلية الصحة تكثف الخدمات الطبية والتوعوية بالحدائق والمتنزهات بجميع محافظات الجمهورية مواقع إستلام القمح تفتح أبوابها أمام المزارعين خلال إجازة شم النسيم مصر تحذر من مخاطر عملية عسكرية إسرائيلية محتملة بمنطقة رفح الفلسطينية وزير الزراعة يترأس اجتماعات الجمعية العمومية للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة ” أكساد ” بالعاصمة السعودية الرياض ”الطرق والكباري” : تخصيص خط ساخن وأرقام هواتف وواتساب لتقي شكاوى وبلاغات المواطنين بشأن تأمين سلامة الطرق ومنع التعديات عليها رئيس الوزراء يهنئ أبناء مصر الأقباط داخلها وخارجها بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد ”الرعاية الصحية” تعلن نجاح مجمع الإسماعيلية الطبي كأول مجمع طبي مصري متكامل شكري يستقبل وزير خارجية فرنسا شائعة.. إصدار قرار بإتمام صفقة بيع محطة جبل الزيت لتوليد الكهرباء بطاقة الرياح لمستثمرين أجانب بقيمة لا تتناسب مع ما تم إنفاقه...

”المشاط ”ومنسق الأمم المتحدة ومحافظ أسوان يختتمون الجولة التفقدية بزيارة بمتحف النوبة

• وزيرة التعاون الدولي: برنامج رفع الكفاءة المؤسسية لمتحف النوبة يعزز التنمية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة

• محافظ أسوان: نعمل مع اليونسكو على تنظيم معرض دولي للحرف اليدوية والتراثية بأسوان

• مديرة مكتب اليونسكو في الدول العربية: نعمل على تجربة أول مركز تعليمي مجتمعي تابع لليونسكو بقرى حياة كريمة لتوفير فرص التعلم والتدريب للمستفيدين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اختتمت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والسيدة إيلينا بانوفا، المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، زيارتهما التفقدية للبرامج الإنمائية بمحافظة أسوان، بزيارة متحف النوبة، بمشاركة اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، والسيدة نوريا سانز، المدير الإقليمي لمنظمة اليونسكو، وممثلي وزارات السياحة والاثار والتعليم العالي والبحث العلمي واللجنة الوطنية لليونسكو، وفريق عمل وزارة التعاون الدولي، حيث يعد متحف النوبة أحد ركائز التعاون مع منظمة اليونسكو من بين 22 متحفًا قامت المنظمة بإنقاذهم منتصف القرن الماضي ونقلهم للحفاظ على التراث النوبي والآثار المصرية.

وخلال الجولة التفقدية تم عرض نتائج الجهود التي تقوم بها منظمة اليونسكو لتعزيز التطوير المؤسسي لمتحف النوبة، ودعم مشاركة المجتمع المحلي لاسيما النساء والأطفال، للمساهمة في حماية وتعزيز وتنويع التراث والأشكال المختلفة للتراث الثقافي، ومشاركة المجتمع الدولي في حماية الحياة الثقافية في مصر، وتشمل النتائج المحققة توفير المعدات والأدوات التكنولوجية لمركز التعليم الأثري وافتتاحه في فبراير 2022، وإنتاج وتعليق ملصقات على 60 قطعة أثرية من مجموعات متحف النوبة، والمتابعة الدورية للاعمال من خلال بعثات متخصصة، وتنفيذ التدريب على صيانة قواعد البيانات وتحديثها، وتدريب 20 من موظفي متحف النوبة.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن العلاقة مع منظمة "يونسكو"، لأكثر من 75 عامًا وكانت مصر من أوائل الدول التي صادقت على تأسيسها، والعمل المشترك بين الحكومة والجهات المعنية ومنظمة اليونسكو لتنفيذ العديد من المشروعات من بينها تعزيز كفاءة متحف النوبة وإنشاء مركز التعلم المجتمعي، والجهود الجارية لتطوير قرية القرنة بغرب الأقصر من خلال تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة من المشروع بالتعاون مع اليونسكو، موضحة أنه على مدار العقود الماضية عكس التعاون بين الحكومة ومنظمة اليونسكو والدول المختلفة تعاونًا وتكاملًا غير مسبوقٍ من أجل الحفاظ على التراث والآثار المختلفة في محافظة أسوان.

ونوهت بأن مشروع رفع الكفاءة المؤسسية لمتحف النوبة يأتي ضمن محور التنمية الاقتصادية الشاملة بالإطار الاستراتيجي للشراكة 2018-2022، ويعزز تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لاسيما الثامن: العمل اللائق والنمو الاقتصادي؛ والهدف الحادي عشر: مدن ومجتمعات محلية ومستدامة، موضحة أن شراكتنا مستمرة مع منظمة اليونسكو ضمن الإطار الاستراتيجي للشراكة بين مصر والأمم المتحدة 2023-2027 للمضي قدمًا في البرامج والمشروعات التي تعزز التعاون الثقافي والحفاظ على التراث.

وفى كلمته قدم اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، شكره لوزارة التعاون الدولى وهيئات الأمم المتحدة على اختيار أسوان لتنظيم سلسلة من الزيارات الميدانية فى إطار الشراكة الإستراتيجية بين مصر ومنظمة الأمم المتحدة ، والتى تمتد إلى عقود من العمل الإنمائى المشترك فى العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ورؤية مصر 2030 ، مؤكداً على أن سلسلة الزيارات التي قامت بها وزيرة التعاون الدولى ووفد الأمم المتحدة للعديد من المشروعات والأنشطة داخل القرى الأسوانية تبرز جهود التنمية والعمل البناء والتنموى منها ما هو تابع لبرنامج الأغذية العالمى أو الإتحاد الأوربي أو صندوق الأمم المتحدة للسكان ، بالإضافة إلى الدور التنويرى والثقافى لمنظمة اليونسكو ، وأوضح محافظ أسوان بأن هناك سلسلة من الإنجازات والعلامات المضيئة بالتعاون المشترك مع منظمة اليونسكو بدءاً من إنطلاق مشروع إنقاذ أثار النوبة عام 1963 ، ليمتد هذا التعاون بعد ذلك إلى إنضمام أسوان فى عام 2005 للعديد من شبكات اليونسكو للإبداع والمحميات الطبيعية والمدارس المنتسبة لليونسكو ، وليتوج كل ذلك بفوز أسوان ضمن أفضل 10 مدن للتعلم عالمياً فى عام 2019 ، مؤكداً بأنه تم الاتفاق مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمى على تنظيم معرض دولى ، ومسابقة سنوية لمنتجات الحرف البيئية والتراثية واليدوية ، مع تنظيم ورش جماعية للفنانين لتبادل الثقافات والفنون ، بالإضافة إلى ربط ذلك بالمعارض الدائمة فى 7 مراكز للأمومة والطفولة بقرى حياة كريمة.

من جهتها قالت السيدة نوريا سانز مديرة مكتب اليونسكو في الدول العربية، "‎تعد حملة اليونسكو الدولية لإنقاذ المعالم الأثرية في النوبة مرجعًا عالميًا لاتفاقية حماية التراث الثقافي والطبيعي العالمي لعام 1972 ، حيث تمثل التعاون الطويل لليونسكو في مصر منذ عام 1959.‎على مدى العقود الستة الماضية، استفاد ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم والمعلمين والطلاب من خدمات المتاحف التعليمية بما في ذلك باحثون من أكثر من 50 مهمة أثرية في مواقع التراث العالمي لليونسكو. كانت مدينة أسوان وستظل دائمًا معقلًا للثقافة والتعليم، حيث أصبحت أسوان في عام 2005 عضوًا في شبكة المدن الإبداعية لليونسكو، وسجلت أكثر من 50 رقصة شعبية مثل التهذيب التي لا تزال جزءًا من الثقافة المحلية اليوم بفضل مبادرات مثل فرقة أسوان الشعبية.

وتابعت "عملت مع ما يقرب من 100 امرأة في منتجات الحرف اليدوية في أسوان. أسوان عضو في شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم منذ عام 2017 وستقوم بتجربة أول مركز تعليمي مجتمعي تابع لليونسكو في منطقة حياة كريمة. سيوفر هذا المركز فرص التعلم لأكثر من 100 مستفيد مباشر من ثلاثة أجيال مختلفةً. للاستجابة لاحتياجات المجتمع ، سيعطي المركز الأولوية لبرامج محو الأمية وريادة الأعمال وتعليم الأبوة والأمومة والتدريب المهني للشباب والأشخاص ذوي الإعاقة".

تعتبر الأمم المتحدة هي أحد أهم شركاء التنمية متعددي الأطراف للحكومة المصرية، حيث وضعت الحكومة المصرية أهدافًا واضحة ورؤية إنمائية تستهدف في مقدمتها الفئات الأولي بالرعاية والأكثر إحتياجًا، وقد مثلت الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة حجر الزاوية في العديد من الإستراتيجيات والأنشطة الإنمائية المشتركة نظراً لما تتميز به من خبرات واسعة في كافة المجالات ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

ويضع الإطار الاستراتيجي للشراكة من أجل التنمية المستدامة، 5 أولويات لتحقيقها بنهاية عام 2027، هي تعزيز رأس المال البشري من خلال المساواة للحصول على خدمات متميزة، والحماية الاجتماعية والعدالة الاجتماعية التي تكفل الجميع، تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة الشاملة مدفوعة بنمو الإنتاجية، وفرص العمل اللائقة، ودمج الاقتصاد غير الرسمي، تعزيز القدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ وكفاءة إدارة الموارد الطبيعية في بيئة مستدامة، تحقيق العدالة الشاملة في الوصول الآمن والعادل إلى المعلومات، وفقًا لإطار حوكمة يتسم بالشفافية والمسؤولية والكفاءة والفاعلية والمشاركة، التمكين الشامل للنساء والفتيات سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا