السبت 25 مايو 2024 مـ 05:10 مـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
وزير الإسكان يتفقد المرحلة الأولى من الطريق الرابط بين مدينتى الفيوم والفيوم الجديدة.. وتطوير مداخل الفيوم الجديدة ” آمنة ورحمي” يتفقدان محور ترعة النعناعية وتطوير الكورنيش بكفر الزيات الأعلى للثقافة يُعلن القوائم القصيرة للمرشحين لجوائز الدولة لعام 2024. إطلاق المنظومة الإلكترونية لطلبات التصالح في مخالفات البناء.. غداً التربية والتعليم تعلن انطلاق المسابقة الوطنية لشباب المبتكرين من طلاب التعليم ما قبل الجامعي غدا الثلاثاء هيئة الرعاية الصحية تطلق فاعليات المؤتمر العلمي الأول لفرع الهيئة العامة للرعاية الصحية بالإسماعيلية الصحة تكثف الخدمات الطبية والتوعوية بالحدائق والمتنزهات بجميع محافظات الجمهورية مواقع إستلام القمح تفتح أبوابها أمام المزارعين خلال إجازة شم النسيم مصر تحذر من مخاطر عملية عسكرية إسرائيلية محتملة بمنطقة رفح الفلسطينية وزير الزراعة يترأس اجتماعات الجمعية العمومية للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة ” أكساد ” بالعاصمة السعودية الرياض ”الطرق والكباري” : تخصيص خط ساخن وأرقام هواتف وواتساب لتقي شكاوى وبلاغات المواطنين بشأن تأمين سلامة الطرق ومنع التعديات عليها رئيس الوزراء يهنئ أبناء مصر الأقباط داخلها وخارجها بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد

”قـال يا مقـال”

الكاتب الصحفي محمد إمام يكتب .. ”مصر والتاريخ”

الكاتب الصحفي محمد إمام
الكاتب الصحفي محمد إمام


دائماً وأبداً ما يأتي الأمل من الألم والمنحة من المحنة, فبعد ظلام الفجر تشرق شمس يوم جديد لترسم طريق النور, هكذا بعض الأشخاص والنماذج التي تطل علينا في ظلمات الحياة لترسم طريق الأمل, وترفع سقف الطموح, تحول اليأس الي عزيمة, تقول لك لا تحزن لا تيأس لا تضعف, أنهض عافر حاول, تشد من أزرك, وتثبت لك أن الأمل ما زال موجودا وأن الخير في الدنيا ما دامت هناك حياة, تبرهن بالدليل أن النماذج السيئة حتي لو طفت علي السطح لفترة وانتشرت لم ولن تكن يوماً مقياساً حقيقياً للنجاح.

والحمد لله رغم انتشار تلك النماذج السيئة التي تبث سمومها وتنشر التفاهة والدونية سواء علي المستوي الفني أو السوشيال ميديا ووسائل الخراب الاجتماعي, إلا أن مصر كانت وما زالت وستظل "ولادة" بمصابيح النور التي تضئ الطريق للأجيال الجديدة وترسم خطوط الأمل وتؤكد أن مصر باقية وفي رباط ومحبة وخير الي يوم الدين, والحقيقة التي لا تحتاج الي برهان أو دليل أن مصر جاءت قبل التاريخ بتاريخ ستظل خالدة بتلك النماذج التي تنفع البشرية في شتي المجالات.

مصر التي أخرجت للعالم الدكتور العالم مصطفي مشرفة ويحيي المشد والدكتور أحمد زويل والبروفيسور مجدي يعقوب, وغيرهم من النماذج الملهمة, مصرالتي أخرجت الطبيب الإنسان هاني الناظر, الذي لا يكل ولا يمل عن مساعدة أي مريض, الدكتور محمد شعبان والذي كان يشغل عضو اللجنة الطبية العليا والاستغاثات بمجلس الوزراء, ذلك الشاب المحترم الخلوق الدؤوب في عمله, والذي تربطني به من بعيد مواقف انسانية كثيرة, وأشهد الله أنه خير من يشغل تلك المناصب التي تتطلب إنسانية قبل التخصص المهني, لما يتمتع من صبر وخلق وآدمية.

مصر التي أنجبت سميرة موسي أول عالمة ذرة وأول معيدة في كلية العلوم والتي تخصصت في الفيزياء النووية, مصر التي أنجبت نبوية موسي وهي أول فتاة مصرية تحصل علي شهادة البكالوريا والتي تعد إحدي رائدات التعليم في مصر, مصر التي أنجبت نور الهدي محمد سلطان شعراوي "هدي شعراوي" الناشطة في مجال حقوق المرأة والتي ساهمت في تشكيل الحركة النسوية في مصر, وغيرهن من النماذج المشرفة.

ومصر التي أنجبت نجيب محفوظ وأم كلثوم وعبد الحليم وعبد الوهاب وغيرهم الكثير والكثير في مجالات الفن والغناء والشعر والأدب, مصر التي صدرت الإسلام للعالم وأنجبت علماء الدين العظماء أمثال الشيخ الشعراوي والإمام الطيب وغيرهم, هي مصر التي أنجبت المنسي والرفاعي وعبد المنعم رياض والجمسي, وغيرهم من أبطال قواتنا المسلحة, هي مصر التي أنجبت فخر العرب محمد صلاح والذي يرفع أسم مصر عالياُ في سماء الساحرة المستديرة, ومصر التي شرفت البشرية بشباب وباحثين في العلوم والطب والبحث العلمي, لن تنكسر ولن تكون أبداً لمدعي الفن والدخلاء من بيكا وشيكا وشاكوش والألماني, مصر كانت وستظل قبلة العالم في كل ما هو جميل ونافع ومفيد رغم كيد كل حاقد.. والله من وراء القصد.

بقلم : محمد إمام

[email protected]