السبت 25 مايو 2024 مـ 02:41 صـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
وزير الإسكان يتفقد المرحلة الأولى من الطريق الرابط بين مدينتى الفيوم والفيوم الجديدة.. وتطوير مداخل الفيوم الجديدة ” آمنة ورحمي” يتفقدان محور ترعة النعناعية وتطوير الكورنيش بكفر الزيات الأعلى للثقافة يُعلن القوائم القصيرة للمرشحين لجوائز الدولة لعام 2024. إطلاق المنظومة الإلكترونية لطلبات التصالح في مخالفات البناء.. غداً التربية والتعليم تعلن انطلاق المسابقة الوطنية لشباب المبتكرين من طلاب التعليم ما قبل الجامعي غدا الثلاثاء هيئة الرعاية الصحية تطلق فاعليات المؤتمر العلمي الأول لفرع الهيئة العامة للرعاية الصحية بالإسماعيلية الصحة تكثف الخدمات الطبية والتوعوية بالحدائق والمتنزهات بجميع محافظات الجمهورية مواقع إستلام القمح تفتح أبوابها أمام المزارعين خلال إجازة شم النسيم مصر تحذر من مخاطر عملية عسكرية إسرائيلية محتملة بمنطقة رفح الفلسطينية وزير الزراعة يترأس اجتماعات الجمعية العمومية للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة ” أكساد ” بالعاصمة السعودية الرياض ”الطرق والكباري” : تخصيص خط ساخن وأرقام هواتف وواتساب لتقي شكاوى وبلاغات المواطنين بشأن تأمين سلامة الطرق ومنع التعديات عليها رئيس الوزراء يهنئ أبناء مصر الأقباط داخلها وخارجها بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد

”قـال يا مقـال”

الكاتب الصحفي محمد إمام يكتب .. ”تجار الأزمات والرقابة الغائبة”

الكاتب الصحفي محمد إمام
الكاتب الصحفي محمد إمام

رغم ما تبذله الدولة المصرية من محاولات لتحسين أوضاع المواطنين وخاصة في ظل الأزمات الاقتصادية التي تجتاح العالم ومن بينها مصر, بداية من المبادرات الرئاسية "حياة كريمة" و"كتف في كتف" والتي تعد أكبر مبادرة للحماية الإجتماعية في تاريخ مصر تنفيذاً لتوجيهات الرئيس السيسي؛ بدعم الفئات الأولي بالرعاية والأكثر إستحقاقاً, في كافة ربوع مصر, إضافة الي إجراءات مد مظلة الحماية الاجتماعية, وجلسات الحوار الوطني المصري بمحاورها, لايجاد حلول تخدم الوطن والمواطن, إلا أن هناك من يحارب تلك الجهود ويتاجر بألآم البسطاء ويستغل الأزمات للتربح وتحقيق ثروات طائلة من وراء الأزمات الإقتصادية والعالمية, ألا وهم تجار الأزمات, الذين أستغلوا تراخي الأجهزة الرقابية وغياب دورها في مراقبة الأسواق والأسعار تاركة المواطنين فريسة بين مطرقة الغلاء وسندان جشع التجار واستغلال المتاجرين بقوت الشعب.

أطالب وزارة التموين والأجهزة الرقابية في شتي وزارات الدولة النزول الي الشارع لضبط الأسواق والضرب بيد من حديد علي كل من تسول له نفسه استغلال الأزمات لتكوين ثروات علي حساب المواطن الذي ضاقت عليه الأرض بما رحبت بسبب الغلاء تارة, وجشع التجار تارة أخري, بعد رفع أسعار السلع أضعاف مضاعفة رغم تحديد الدولة للأسعار والتحذير من التلاعب والمخالفة, ولكن من أمن العقاب أساء الأدب, الأسعار نار وكل بسبب التجار "بقالي التموين" يرفعون أسعار الأرز والزيت والسكر بحجة أنها منتجات شركات وليست منتجات الدولة المدعومة للمواطنين, الجزارين وبائعو الفراخ يتلاعبون في الأسعار كل ساعة والأدهي أن كل منهم بسعر مختلف لنفس السلعة أو المنتج في نفس المربع السكني.

كما أدعو رجال التموين والجهات الرقابية, النزول دون الإفصاح عن هوياتهم وشراء المنتجات لمعرفة ما يدور داخل الأسواق والمتاجر, كما أدعو المدخنين منهم بمحاولة شراء السجائر والتي باتت مكاسبها تفوق المخدرات حتي بعد وضع الباركود وتحديد سعرها الرسمي, تخيل عزيزي القاري أن سعر السجائر المصرية مثلا الذي لا يتجاوز سعرها 24 جنيها تباع للمستهلك بـ"36" جنيه أي أكثر من نصف ثمنها زيادة علي السعر الرسمي بحجة أن التجار هم من يحددون سعر البيع وليس الشركة, فما بالك بأسعار باقي أنواع السجائر التي تباع بأكثر من ثمنها بأرقام فلكية جميعها تدخل "جيوبهم" دون وجه حق, كما أدعوهم أيضاً بشراء الخضار والفاكهة واللحوم والأسماك من محال في نفس المربع السكني وسيكتشفون حينها أن الأمور تدار بالمزاج "واللي مش عاجبه يشتكي", ساعدوا الدولة علي القيام بمهام عملها في مسيرة البناء والتنمية وساعدونا أن نحيا حياة كريمة بحق دون استغلال, لا تعطوا الفرصة لأعداء الدولة "الصيد في الماء العكر" للتحريض ضد الدولة ودغدغة مشاعر البسطاء, أستقيموا يرحمكم الله, والله من وراء القصد.

بقلم : محمد إمام

[email protected]