الأحد 19 مايو 2024 مـ 08:30 مـ 11 ذو القعدة 1445 هـ
أي خبر
أي خبر
أي خبر
رئيس مجلس الإدارةشريف إدريسرئيس التحريرمحمد حسن
إطلاق المنظومة الإلكترونية لطلبات التصالح في مخالفات البناء.. غداً التربية والتعليم تعلن انطلاق المسابقة الوطنية لشباب المبتكرين من طلاب التعليم ما قبل الجامعي غدا الثلاثاء هيئة الرعاية الصحية تطلق فاعليات المؤتمر العلمي الأول لفرع الهيئة العامة للرعاية الصحية بالإسماعيلية الصحة تكثف الخدمات الطبية والتوعوية بالحدائق والمتنزهات بجميع محافظات الجمهورية مواقع إستلام القمح تفتح أبوابها أمام المزارعين خلال إجازة شم النسيم مصر تحذر من مخاطر عملية عسكرية إسرائيلية محتملة بمنطقة رفح الفلسطينية وزير الزراعة يترأس اجتماعات الجمعية العمومية للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة ” أكساد ” بالعاصمة السعودية الرياض ”الطرق والكباري” : تخصيص خط ساخن وأرقام هواتف وواتساب لتقي شكاوى وبلاغات المواطنين بشأن تأمين سلامة الطرق ومنع التعديات عليها رئيس الوزراء يهنئ أبناء مصر الأقباط داخلها وخارجها بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد ”الرعاية الصحية” تعلن نجاح مجمع الإسماعيلية الطبي كأول مجمع طبي مصري متكامل شكري يستقبل وزير خارجية فرنسا شائعة.. إصدار قرار بإتمام صفقة بيع محطة جبل الزيت لتوليد الكهرباء بطاقة الرياح لمستثمرين أجانب بقيمة لا تتناسب مع ما تم إنفاقه...

”قـال يا مـقال”

محمد إمام يكتب ..”حوار وطني اقتصادي”

الكاتب الصحفي محمد مام
الكاتب الصحفي محمد مام


تعد توجيهات الرئيس السيسي، بإطلاق حوار وطني إقتصادي بشكل أعمق وأكثر شمولاً, لبحث المشاكل التي يعاني منها المجتمع المصري ومساندة ودعم الدولة المصرية للعبور من الأزمة, تأكيداً علي جدية الدولة المصرية في ايجاد حلول علي أرض الواقع لكافة المشكلات التي يعاني منها المجتمع المصري, وتفتح المجال أمام كل المصريين بمختلف اتجاهاتهم وأطيافهم السياسية, للمشاركة فى إيجاد حلول قابلة للتنفيذ علي أرض الواقع وأن تلاحم الشعب مع الدولة بات ضرورة ملحة للعبور بالبلاد من النفق المظلم.

الواقع الاقتصادي الصعب الذي تعاني منه مصر ودول المنطقة والعالم أجمع، يحتاج الي تكاتف الجميع والعمل يد بيد لعبور الكبوة التي تجتاح الجميع وتكاد أن تأخذ في طريقها الأخضر واليابس, وخاصة بعد حالة التضخم، وانخفاض تحويلات المصريين بالخارج, إضافة الي انخفاض عائدات قناة السويس, بسبب هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر, مما أضطر السفن الي تحويل مسارها الي ممر بديل "رأس الرجاء الصالح".

كما تعاني الدولة المصرية التي تقع في منطقة مليئة بالحروب والصراعات علي كافة حدودها في الجنوب والصراع السوداني مع قوات الدعم السريع, والغرب مع ليبيا وحالة عدم الاستقرار, وحرب الابادة التي يشنها الكيان الإسرائيلي علي فلسطين وقطاع غزة في الشمال الشرقي, الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر علي السياحة المصرية والتي كانت من أهم مصادر العملة الأجنبية للدولة المصر, فكيف يأتي السائح الي منطقة مشتعلة من جميع الاتجاهات, جميع تلك العوامل أثرت علي العوائد الدولارية, علاوة علي الضغوط التي يمارسها الغرب علي مصر علانية لفرض الأمر الواقع وقبول التهجير القسري لسكان قطاع غزة الي سيناء وتفريغ القضية الفلسطينية من مضمونها.

أري أنه آن الأوان لتصحيح المسار وخاصة والعمل ليل نهار لمواجهة التحديات التي تعاني منها مصر واحكام الرقابة علي الأسواق لمواجهة جشع التجار وارتفاع الأسعار, لذا بات لزاماً بإجراءات رادعة لحماية المواطنين من ناحية وضبط الأسواق المنفلتة من ناحية أخري, وإجراءات مصرفية فورية لحماية الجنيه أمام الدولار, حتي لا تزداد الأمور سوءً, وعلينا جميعاً تحمل المسئولية لأن المصري لا يترك السفينة ولا يبيع وطنه مهما حدث لابد وأن نقف خلف الوطن في عثراته, وأبداً لن تسقط مصر والله من وراء القصد.

بقلم : محمد إمام

[email protected]

موضوعات متعلقة